التخطي إلى المحتوى
محتويات

عندما يأتي الشتاء ننتظر هذا الزائر الأبيض الجميل الذي يغطي الأرض ويجلب الفرح والبهجة لقلوبنا بوصوله ، فلا شيء أجمل من مشاهدة مشهد تساقط الثلوج ، وكتب لكثير من الشعراء عدة قصائد عربية. على الثلج. .

يقول الكاتب السوري فواز حجو في واحدة من أجمل القصائد العربية على الثلج:

إنه الثلج الذي سقط من مجاثمه

لولا تواضع هذا الثلج لما سقط

والأرض في أجمل سحرها

تزينت نفسها كعروس وارتدت أزياء

والطائر يمرح في الهواء وهو يهتف

واحتفل بهذا العرس

ينحني كل فرع عند الخصر

من نشوة الرقص إلى ثماره

وإذا نظرت إلى الأشجار ، فأنت تحصيها

العرائس ، على سبيل المثال ، لم يسبق له مثيل

وحيث تنظر ، تم تعيين الآفاق

ثوب النقاء ، ولن تكتفي به عوضًا عن ذلك

حتى وكأن سهول الأرض قد تغيرت

من لونه إلى اللون الذي يولد الأمل

في كل مكان تمشي هناك بجع

وإذا اقتربت فقد تتفاجأ

والثلج على الأرض يشبه الديباج المسطح

كيف تمشي على الديباج بدون حذاء؟

***

إنه الثلج ، لمعانه

وما نقلوه من السهل والجبل

والبرد يرضيه إذا أتى به الثلج

بدونها لم يكن هذا البرد ممكنًا

كم كنا سعداء معه ، لأنه تم احتضانه

وجه الطبيعة يقبلها

وُحَسْبُنا أَنّنا ذُقْنا حَلاوتَهُ

أينما يعيش نحن نقدره

كم لديهم من المتعة معنا ، والأرض تضحك

الاستمتاع بالثلج لم يتركنا نخجل

وكمُرِبنا بهِ ، والكُلُّ مُبْتَهِجٌ

وضربوا إلا بهذا الثلج الذي لم يقبل

***

إنه ثلج وقد قابلنا

وأتى بخير حتى أغلق الطرق

وجاء ليحمل معه ما يعيش به الموتى

الحمد لك يا طهر أرضنا على ما تحملته

حتى الشرائح أعاد إحياءه بمقدمة

فجاء بالوَحيِ والإلهامِ إِذْ هطلالا

وقد لامست كل ندفة الثلج أطرافي

كنت أتمنى أن أسمع مغازلته

كيف نحب إذا تبادلنا الثلج

حب بالحب وبعد اليوم لم يرحلوا

يقول الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش في قصيدة “الثلج”:

تكثف الهواء الأبيض ، تباطأ وانتشر

مثل القطن المنفوخ في الفضاء. وعندما لمست

لقد جسده الليل من جميع الجهات. الثلج.

كان هناك انقطاع للتيار الكهربائي ، لذلك اعتمدت عليه

الثلج الخفيف لإرشادك إلى الممر ، الفاصل

الموسيقي ، بين جدارين ، في الغرفة المجاورة

تقف أشجار النخيل الست مثل الراهبات

على كتف الوادي. الفرح شبه الميتافيزيقي

إنها تأتي إلي من كل الخارج ، وأشكر الريح

الذي أتى في الثلج من الأقاليم التي لم يصل إليها

ماعدا الروح. لو كنتُ آخرين ، لكنت عملت بجد لوصف ذلك

الثلج. لكن بما أنني عالق في هذا العشب

الكوني الأبيض ، أنا أفتح الوجود

أنا ، ولست شخصًا آخر ، كلانا مدعو

الجوهر الأبيض ، مرئي ومفسر على نطاق واسع.

وعندما عاد التيار الكهربائي ، أطفأت الضوء

وقفت بجانب النافذة لأرى كم كنت

هناك … شبح وراء الثلج.

يقول الشاعر السوري نزار قباني في واحدة من أجمل القصائد العربية عن الثلج والحب:

الثلج يتساقط على نافذتي في لندن

إنه ينهار على كتبي … أوراقي … وأكواب قهوتي …

وأنا منبهر بهذا الخطاب المتحضر

ما لم أسمعه منذ تسعة أشهر

منبهر بهذا الانقلاب الأبيض

ما يعلنه الشتاء في الصيف الرجعي.

ورتابة اللون الأخضر.

الثلج جديد على الأرض

عند الخروج من النص.

وحاول أن تكتب بطريقة أخرى

وصيغة أخرى

ويعبر عن حبه بلغة أخرى

أنا أيضًا … أريد أن أكون في حبي

وانقلابياً .. وعاصفاً ..

مع امرأة استثنائية مثلك …

يمكنني فقط أن أكون استثنائية.

ومع عاشق مجنون مثلك …

لا أستطيع أن أبقى محاربًا في أرض منزوعة السلاح.

الثلج لا يزعجني

أنا لست منزعجًا من تجميد الحصار

أقاومه … أحيانًا بالشعر …

وأحيانًا مع الحب.

ليس لدي طريقة أخرى لتسخينه.

أنا أحبك فقط.

أم تكتب قصيدة حب.

هاتان الطريقتان السحريتان

يمكنني حل مشاكلي الجسدية.

ومشاكلي العاطفية .. والشعرية ..

لا تقلق بشأن الأحوال الجوية بالخارج.

لأن الصيف الحقيقي مختبئ بداخلنا.

ما زلت قادرًا على استخراج جمرات الثلج من يديك.

ولتستخرج نار العقيق من شفتيك.

وعلى استخلاص الشعر.

من تحت أي كومة روابي أنوثتك …

وأي منطقة محاطة بمياهها الجوفية …

يا سيدتي التي اشتعل حبها في دمي

مهرجان الألعاب النارية …

عندما تكون معي ..

لا يوجد استخدام في مواقد الحطب.

لا مواقد الفحم.

لا توجد طباخات كهربائية.

هذه كلها مصادر للطاقة

وجدت في أمواج بحاري.

وكل الكواكب …

اقلب شمس نهديك …

أيتها القبعة الحمراء التي ترتجف بشغف

يا من يسقط صوته كرة ذهبية على الأرض …

لا تفتح المظلة فوق رأسي

لا أريد حماية زغب الحمام.

قطيفة قطنية … وياسمين أقمار …

لا أريد الهروب من هذا المقعد الأبيض.

أنتم والثلج أصدقائي على دروب الحرية

يا الشتاء الذي أحبه

لا تقطع يدك عن يدي.

ولا تخافوا من صوف الأنجورا من تخيلات طفولتي.

لطالما أردت كتابة قصيدة على الثلج.

وانا احب امراة على الثلج …

واكتشف كيف يمكن للحبيب أن يحترق بنار الثلج …

يا سيدتي التي تقفز مثل السنجاب الخائف

على شجر صدري ..

أحب جميع العشاق في العالم صديقاتهم

في شهر جويلية.

وجميع ملاحم الحب كتبت في تموز.

وقعت كل ثورات الحرية في يوليو.

معذرة

أخرج في هذا الوقت الصيفي

أنام ​​معك … ليلة واحدة

على وسادة بخيط فضي.

ومندف الثلج.

اقرأ أيضًا: تفسير رؤية الثلج في المنام

قصائد على الثلج

يقول أبو فراس الحمداني:

كَأَنَّما تَساقُطُ الثَلجِ بِعَينَي مَن رَأى

أوراق الورد بيضاء والناس في الفخذين.

يقول أبو الفتح الرملي الملقب بـ “الكساجيم”:

الثلج يتساقط أو جين جين

ْمْ ذَ حَصَى الكَافُورِ ظَلَّ يُفَرَّكُ

وضعت الأرض الفضاء معها كما لو كانت

كُلِّ نَاحِيَةٍ بِثَغْرِكَ تَضْحَكُ

شَابَتْ مَعَارِفُهَا فَبَيًّنَ ضِحْكُهَا

طَرَبَا وَعَهْدِي بِالْمَشِيْبِ يُنَسِّكُ

ْوْ فِي عَلَى خُضْرِ الغُصُوْنِ فَأَصْبَحَتْ

كَالدُّرِّ فِي قُضُبِ الزَّبَرْجَدِ يُسْلَكُ

وَتُزَيَّنُ الأَشْجَارَ مِنْهُ مُلاَءَةٌ

عُمَّا قَلِيْلٍ بِالَّرَّاحِ تُهْتَّكُ

كَانَتْ كَعُودِ الهِنْدِ طُرِّيَ فَانْكَفَا

فِي لَوْنِ أَبْيَضْ وَهُو ْسْوَدُ أَحْلَكُ

وَالْجَوُّ مِنْ أَرَجِ الهَوَاءِ كَأَنَّهُ

ثَوْبٌ يُعَنْبَرُ تَارَةً وَيُمْسَّكُ

فَخُذِي مِنَ الأَوْتَارِ حَظَّكِ َّنَّمَا

تَتَحَرَّكُ الأَطْرَابُ حِيْنَ تَحَرَّكُ

فَالْيَوْمُ يُؤْذِنُ بِالْمَلاَحَةِ َّنَّهُ

سُيُطَلُّ فِيْهِ الدِّنَانِ وَيُسْفَكُ.

اقرأ أيضًا: هل تعلم أن الثلج

مصادر:
المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3
المصدر 4

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *