التخطي إلى المحتوى

محتوى المقالات

من هي منى سامي؟ ويكيبيديا ، أن منى سامي من أبرز الشخصيات التي حققت شهرة كبيرة في مجال الإعلام. برامجها العديد من الشخصيات المعروفة ، وهناك الكثير من بريس التعليمي عن الإعلامية منى سامي ، على الإنترنت.

من هي منى سامي؟

منى سامي من أشهر النساء في الإعلام والمذيعين في الوطن العربي. تحمل الجنسية العراقية في الثلاثينيات من عمرها. قدمت منى سامي العديد من البرامج التي حازت على إعجاب وإعجاب الجمهور. عملت في العديد من القنوات التلفزيونية ، وتمكنت من الحصول على شهادة في الصحافة والإعلام ، مما أكسبها شهرة كبيرة ، حيث قامت بتغطية العديد من المواضيع من خلال برامجها ، بالإضافة إلى حقيقة أن منى سامي استضافت العديد من الشخصيات المعروفة ، و أصبحت برامجها التي قدمتها من أشهر البرامج في الوطن العربي ، بالإضافة إلى البرنامج الذي قدمته خلال شهر رمضان على القناة الفضائية الرابعة ، وحصلت جميع حلقاته على نسب عالية من المشاهدات.

من هي منى سامي؟ – ويكيبيديا

سيرة منى سامي

منى سامي صحفية عراقية استطاعت إبراز اسمها في هذا المجال بجدارة ، لأن البرامج التي تقدمها استطاعت أن تحقق نسبة عالية من الجمهور ، وكانت لها مسيرة مهنية مليئة بالإنجازات والنجاحات.

  • الاسم الكامل: منى سامي.
  • العمر: سبعة وثلاثون سنة.
  • تاريخ الميلاد: 13 أغسطس 1985 م.
  • مكان الميلاد: العراق.
  • الجنسية: عراقي.
  • دين المسلمين.
  • دبلوم دراسات ، إجازة في الصحافة والاتصال الجماهيري.
  • المهنة: مذيع ، مذيع.

منى سامي انستغرام

تشارك الإعلامية منى سامي الكثير من الصور والفيديوهات عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي. لا تزال تواصل التواصل مع معجبيها. هي إعلامية عراقية تبلغ من العمر سبعة وثلاثين عاماً ، حيث ولدت في الثالث عشر من آب (أغسطس) 1985 م ، ما يعني أنها تبلغ من العمر سبعة وثلاثين عاماً ، وقد قدمت العديد من البرامج التي جعلت من أبرزها فنانات في الوطن العربي ودول الخليج يمكنك متابعة منى سامي على مواقع التواصل الاجتماعي:

  • منى سامي عبر Instagram من هنا أكثر من مائة ألف متابع.
  • منى سامي عبر تويتر من هناأكثر من مائة ألف متابع.

بعبارة أخرى ، استطاعت الإعلامية منى سامي أن تكتسب شهرة وتطلبا شعبيا كبيرا في العالم العربي. قدمت العديد من البرامج التي حققت شهرة كبيرة في العراق. تبلغ من العمر سبعة وثلاثين عامًا ، حيث ولدت عام 1985 م.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.